المفتي للمعلمين: مسؤوليتكم عظيمة فربّوا طلابكم وعلموهم بأخلاقكم | مؤسسة الدعوة الخيرية
المفتي للمعلمين: مسؤوليتكم عظيمة فربّوا طلابكم وعلموهم بأخلاقكم

دعا مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، المعلمين والمعلمات لاستشعار عِظَم المسؤولية الملقاة على عاتقهم في تربية الجيل على الأخلاق الإسلامية والقيم السامية والمواطنة الصالحة بالقدوة الحسنة والتعامل الطيب.

 

وشدد آل الشيخ على أن الواجب على المعلمين أن يتقوا الله في فلذات الأكباد، فهم أمانة في أعناقهم؛ فليحرصوا على تعليمهم ما ينفعهم، ومطابقة أقوالهم لأعمالهم؛ لأن في ذلك ترسيخاً للعلم الذي تعلموه من معلميهم ومربيهم.

 

وأكد في برنامج "فتاوى" على القناة "السعودية الأولى"، دور المعلمين والمعلمات في توجيه الطلاب والطالبات نحو الوجهة الصحيحة، بعيداً عن الأفكار الهدامة والمنحرفة قائلاً: "المعلمون يقضون مع طلابهم ساعات طويلة فيتأثرون بهم ويقتدون بسلوكهم؛ لا سيما التلاميذ الصغار؛ فينبغي أن يكونوا دعاة إلى الخير ويحذّرونهم من الباطل".

 

وحث سماحته المعلمين والمعلمات في هذا الصدد على استثمار الفرص والحصص وساعات النشاط وساعات وأوقات اليوم الدراسي، في توجيه الطلاب ونصحهم وتوعيتهم من خطورة برامج وأدوات التواصل الاجتماعي السلبي، في نقل الشائعات ونشر الأراجيف وتزييف الحقائق لبثّ الفُرقة وزرع العدواة والكراهية بين أفراد المجتمع.

 

وقال: "كلما جاءت فرصة للتحذير من المواقع السيئة والتنبيه على أضرارها وشرورها وما فيها من مقالات ومواد؛ كان ذلك أفضل".

 

وقارن سماحة مفتي عام المملكة بين سلوكيات المعلمين الإيجابية والسلبية وتأثيرها على طلابهم بالقول: "المعلم المستقيم يكون قدوة لأبنائه الطلاب في مظهره ومخبره وكلامه الطيب، وكلما كان ذا خلق حسن ولسان طيب؛ كان ذلك سبباً في محبة الطلاب له وتأسيهم به؛ بينما في المقابل إذا كان المعلم فاحش اللسان قبيح القول؛ فإن ذلك يسبب كراهية الطلاب له وعدم قبول كلامه".

 

وشدد آل الشيخ على وجوب أن يتقي المعلمون الله ويعلموا أنهم مسؤولون عن طلابهم، وأنهم أمانة في أعناقهم، وينبغي أن يوجّهوهم التوجيه السليم، ويحذروهم من الشر ووسائله وذرائعه.

 

وحذّر آل الشيخ من نشر المقاطع التي تتضمن إساءات لأفراد أو مجتمعات في مواقع التواصل وبرنامج الواتساب، كما حذّر من خطورة المواقع المشبوهة التي تهدف للتفريق بين الأمة والتشويش عليها بنشر الإشاعات والأكاذيب الباطلة.

 

وقال: "واقع وسائل التواصل الاجتماعي مبنيّ على الإثارة والكذب والافتراء والدجل؛ مشيراً في هذا الصدد إلى أن بعض المقاطع التي يتم تداولها مفبركة ومجتزأة ومصطنعة بإنتاج سيئ ومغرض، توهم الناس بأنها حقيقية وصادقة وهي العكس!".

 

يشار إلى أن الأحد المقبل 4/ 5/ 1439هـ الموافق 21/ 1/ 2018م هو بداية انطلاق الدراسة للفصل الدراسي الثاني، والتي تستمر ثلاثة أشهر ونصف (108) أيام متواصلة دون إجازة في منتصف الفصل كالعام الدراسي الماضي؛ حيث ستكون بداية اختبارات الفصل الثاني الأحد 20/ 8/ 1439هـ 6/ 5/ 2018م، وستكون بداية إجازة نهاية العام 29/ 8/ 1439 الموافق 15/ 5/ 2018.