الشيخ الفوزان: "علينا السمع لمن ولاه الله أمرنا"

نظم البرنامج التوعوي "آمن" الأحد في قاعة الشيخ محمد بن إبراهيم بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، محاضرة علمية الشيخ د.صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء، عضو اللجنة الدائمة للإفتاء تحت عنوان "موقف المسلم من الفتن"، بحضور عضو هيئة كبار العلماء مدير الجامعة أ.د. سليمان أبا الخيل.

وخلال المحاضرة ذكر الشيخ د.الفوزان، أن جامعة الإمام هي الصخرة التي يتحطم عليها كل فتنة وضلال، فهي أشرف دار من دور العلم فقد أعدت جنوداً مسلحين بالعلم النافع والحجة الدامغة البالغة لمدافعة الفتن والشرور، مضيفاً بأن المسلمون حزب واحد وجماعات واحدة ولا يجوز للمسلمين أن يكونوا أحزاباً وجماعات فيتفرقوا، وعلينا السمع والطاعة لمن ولاه الله أمرنا، فلا نرجع لأنظمة الجماعات والأحزاب بل مرجعنا إلى كتاب الله وسنة النبي صلى الله عليه وسلم.

وحذّر طلاب وطالبات الجامعة من تعدد الفتن التي تكون كقطع الليل المظلم في إشارة إلى تحولات فكرية ما لم تتمسكوا بتوفيق الله بالكتاب وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ففيهما النجاة من الفتن في الدنيا، ومن النار يوم القيامة، مشيراً إلى أهمية اعداد النفس للمواجهة والمدافعة بسلاح العلم والحجة والبرهان، وبهذه الأمور ستغلبون لنصرة دينه وكتابه وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم.